ألمانيا توفر الوظائف – في الشرق الأوسط

بناء المنازل من أجل اللاجئين السوريين في مخيم الأزرق بالأردن، مصدر الصورة: JAMAL (© حقوق النشر dpa – الإذاعة المرئية)

أكثر من ٥٦ ألف وظيفة للناس في الأردن ولبنان والعراق وتركيا.

لقد غادر الكثير من السوريين بلدهم هربا من الحرب الأهلية. وتستضيف البلدان المجاورة لسوريا حاليا أكثر من خمسة ملايين سوري .

ما هي الأهداف؟

عن طريق توفير مصادر الرزق بشكل سريع إضافة إلى دعم المجتمعات المحلية المضيفة، فإن المبادرات:

  • تساهم في استقرار أولئك الذين يجدون أنفسهم فجأة في ضائقة مالية،
  • ترفع من نسبة القبول الاجتماعي لدى الشعوب المضيفة،
  • تقوي أواصر التماسك الاجتماعي والتكافل في المناطق المعنية.

لقد خلقت ألمانيا أكثر من ٥٦ ألف وظيفة في المنطقة المحيطة بسوريا من خلال مشاريع مثل “النقد مقابل العمل” قبل نهاية عام ٢٠١٦. هذه المبادرات تحسن من الظروف المعيشية والفرص المستقبلية لما يصل إلى ٢٨٠ ألف شخص. وبهذه الطريقة استطاع اللاجئون السوريون والناس في الأردن ولبنان والعراق وتركيا الساعين إلى الأمن أن يجدوا فرصا جديدة.

وفي الوقت ذاته فإن المشاريع موجهة نحو السكان المحليين الذين قد يتواجدون هم أيضا في ضائقة مادية. من هذا المنطلق فإن البرامج نجحت في تقليص المنافسة في سوق العمل وبذلك أيضا التقليل من التوترات المحتملة والناجمة عن الأعداد الكبيرة من اللاجئين الذين يعيشون غالبا داخل المجتمعات.

عمال بناء، معلمون، جامعو قمامة

تتضمن إجراءات “النقد مقابل العمل” التي تتضمنها المبادرة حاليا: مشاريع بنية تحتية ذات عمالة مكثفة ومنها تصليح أو بناء المنازل والمدارس، تمويل الأجور (أعداد إضافية من المعلمين ومساعدي الفصول)، مشاريع ذات عمالة مكثفة مثل جمع القمامة أو صيانة الطرق. وعلى المدى الطويل سوف تعد إعادة إعمار المناطق المحررة عن طريق ترميم المباني وإصلاح الطرق جزءا من المشاريع.

هل تريدون معرفة المزيد؟

تجدون هنا لدى الوزارة الاتحادية للتعاون الاقتصادي والتنمية المزيد من المعلومات: “النقد مقابل العمل“.