الحكومة الألمانية تهدف إلى تيسير عودة المهاجرين غير الشرعيين إلى الجزائر والمغرب وتونس وجورجيا

أشخاص في شوارع القيروان، تونس ©istockphoto, IdealPhoto30

قرر مجلس وزراء الحكومة الألمانية إضافة الجزائر والمغرب وتونس وجورجيا إلى تصنيف “بلدان المنشأ الآمنة”، مما يسهل إعادة المهاجرين غير الشرعيين الذين لم يحصلوا على حق الإقامة في ألمانيا. قبل أن يتم توقيع هذه التعديلات ليصبح قانونًا، فإنه لا يزال بحاجة إلى موافقة البرلمان الألماني بغرفتيه – البوندسرات والبوندستاج. تعرَّف على المزيد عن النتائج المترتبة على هذا القرار وماذا سيحدث إذا قررت هذه الهيئات لصالح القانون.

ما هي بلدان المنشأ الآمنة؟

يمكن لألمانيا أن تعتبر الدول آمنة عندما يواجه مواطنو تلك الدول خطرًا قليلاً من حيث الملاحقة الممنهجة أو التعذيب أو التعرض للمهانة أو العنف في النزاعات. كانت الحكومة الألمانية قد قررت في اتفاق تشكيل الحكومة الائتلافية تصنيف تلك الدول على أنها آمنة، وهي الدول التي لم يكن مواطنوها قد حصلوا في حالات نادرة إلا على وضع اللاجئ أو حق آخر في البقاء عند تقديم طلبات اللجوء في ألمانيا. هذا هو الحال بالنسبة للجزائر والمغرب وتونس وجورجيا: إذ إن أقل من خمسة في المائة من المتقدمين من هذه البلدان كان لهم حق اللجوء أو أي شكل آخر من أشكال الحماية في السنوات الماضية.

ما هي العواقب؟

عندما يتقدم مواطنو بلدان المنشأ الآمنة للحصول على اللجوء في ألمانيا يتعين عليهم أن يوضحوا بأكبر قدر ممكن من التفصيل لماذا وكيف يحتاجون إلى الحماية وفقا للقانون. إذا كان التفسير غير كاف فيتم رفض الطلب لأنه “غير مبرر بشكل واضح”. يتم الانتهاء من إجراءات التقديم في عملية عاجلة قد تنتهي بالترحيل القسري للمهاجرين غير الشرعيين إلى بلد المنشأ في حالة عدم عودتهم طواعية.

تعرَّف على المزيد من المعلومات حول الأشخاص المسموح لهم بالبقاء في ألمانيا على الرابط التالي
https://rumoursaboutgermany.info/facts/who-is-allowed-to-stay-in-germany-and-who-is-not/

مدينة شياتورا ، جورجيا©istockphoto, Holger Dürkop

هل هناك أية استثناءات من القواعد الجديدة؟

بالطبع، إن تصنيف “بلدان المنشأ الآمنة” لا يغير من التزام ألمانيا بحماية اللاجئين من هذه البلدان – أولئك الذين يحتاجون إلى الحماية بموجب اتفاقية جنيف كما أن لهم بموجب قوانين ألمانيا الحق في البقاء. تعمل الحكومة على تقديم مشورة قانونية خاصة للمجموعات المعرَّضة للخطر من اللاجئين القادمين من هذه الدول. كما أن المتقدمين بطلب اللجوء والحاصلين على حق البقاء من الجزائر والمغرب وتونس وجورجيا الذين يعملون حالياً في ألمانيا قد يستمرون في العمل حتى يتم البت في طلب اللجوء

هل هناك بالفعل بلدان منشأ آمنة وقد يكون هناك المزيد؟

تعتبر جميع دول الاتحاد الأوروبي من بلدان المنشأ الآمنة، بالإضافة إلى ثمانية بلدان أخرى: غانا والسنغال والبوسنه والهرسك وصربيا ومقدونيا وألبانيا وكوسوفو والجبل الأسود. وقد يتم إضافة بلدان أخرى إلى هذه الفئة في المستقبل.

تم النشر في: 30/7/2018